الايراني ,الأن 

 

 


وكلما تطلبه سوف يجهز لك ولجميع أفراد عشيرتك ومبدئيا انا الأن أوقع لك على وثيقة بإسمك انت شخصيا وبهذه الوثيقة انت تصبح تملك كافة الأراضي الزراعية المطلة على الضفة الغربية لنهر الكرخة (مايعادل 15 الف هكتار وكذلك أدوات زراعية ومياه) وما لديك انت ان تترك القتال ومتابعة جنود الجيش الملكي الايراني وكذلك تستمر بالتواصل معنا وسوف نكون على تنسيق لمتابعة “المتمردين” والقضاء عليهم…

وإن لم تتقبل كل هذا سوف “تعدم” الأن أمام هؤلاء الجرحى من جنودك…

إبتسم إبرچ حينها ….وقال للضابط الايراني: هل من خيار ثالث؟

رد عليه الضابط :وماذا تقصد بألخيار الثالث؟

فقال ابرچ ؛ لدينا مثل، نقول ؛ “من لحم ثوره وإطعمه”… اأنت تريد تقدم لي “رشوة من أموالي” حيث أنا أمتلكها أساسا كإرث ؟

هذه أرضنا ولم تعد يوما ملك لكم حتى يكرمنا بها اليوم الشاه.. ولهذا قلت لك اعطني خيار ثالث وهو ان تفك الأصفاد من يدي وتعطيني بندقية وذخيرة ونتواجه الأن مرة أخرى …..

غضب حينها اللواء الايراني وأمر بتنفيذ الإعدام بحق ….

رحمه الله وجميع شهداؤناالابرار

منبع اصلی مطلب : تاريخ الأحواز
برچسب ها : الايراني ,الأن
اشتراک گذاری: این صفحه را به اشتراک بگذارید

پو اس ام اس :